عوامل تحديد حجم العناوين

يحدد بعض الخبراء في الإخراج عددا من العوامل التي تتحكم في تحديد حجم العنوان على الصفحة اهمها :
قطع الجريدة : فالعنوان الذي ينشر على صفحة كبيرة عادية إلى حجم اكبر لإبرازه بعكس العنوان الذي ينشر على صفحة نصفية يمكن ان ينشر بحجم اقل العناصر الطباعية الثقيلة الأخرى على الصفحة كالصور والاعلانات إذا يجب زيادة حجم العناوين عند زيادة هذه العناصر حتى يحقق العنوان توازنا معها.
كتابة الحروف : إذا يجب الموازنة بين حجم الحروف وكثافتها فالحروف الصغيرة تحتاج إلى كثافة اعلى بعكس الحروف الكبيرة الذي يعوضها كبر الحجم عن زيادة الكثافة وقدر المساحات البياض حوله : فزيادة هذه المساحة يعوض صغر حجم حروف العنوان ويزيد من تأثيرها والإعلام.

عدد كلمات العنوان : فكلما زاد عددها يقل حجمها لا سيما عندما لا يكون هناك متسع من المساحة لتوزيعها على اكثر من سطر والاحتفاظ بالحجم نفسه اللون المستخدم في طباعة العنوان : فاستخدام لو اضافي يحتم تكبير حروف العنوان حتى لا يقل التباين في هذه الحالة وبالنسبة للبياض حول العناوين الممتدة فينصح دائما بضرورة ترك فراغ ابيض كاف لإبراز عناوين الموضوعات يترك هذا البياض فوق العنوان وتحته وبين فقراته وقد يكون على احد جانبيه أو كلهما تبعاً للطراز الذي جمع عليه العنوان وقد اثبتت بعض الدراسات انه يجب ترك كمية من البياض بين كلمات العنوان تعادل نصف حجم الحرف المستخدم في الجمع وان كانت هذه النتائج تنسحب اكثر على العناوين المجموعة بالحروف اللاتينية الا ان ترك قدر مناسب من البياض بين كلمات العنوان يعد امر مهما كلي لا تصطدم بعضها ببعض كما ان المبالغة في كمية البياض هذه يفتن الجملة ويفقدها وحدتها العضوية كما اثبتت بعض الدراسات ان ترك قدر كاف من البياض بين سطور العنوان ييسر عملية قراءتها عما لو تم التضييق فيما بينها في الوقت نفسه فأن زيادة البياض بين السطور عن القدر المناسب يجعلها صعبة القراءة على الرغم مما يحققه هذا البياض لكل سطر من ابراز إذا بموجب هذا الاجراء يتم قراءة كل سترعى حدة وبالنسبة لأرضية العنوان الممتد فقد تستخدم بعض الجرائد بجانب ارضية ورق الجرائد البيضاء المعتادة ارضيات أخرى قائمة وزخرفية وشبكية مع بعض عناوينها فمنها ما يستخدم ارضيات سوداء قاتمة
بحيث تظهر الحروف بيضاء بلون الورق والارضية سوداء بلون الحبر وأخرى رمادية وهكذا ولكن لا يلقي هذا الاجراء استحسان عند بعض الخبراء على اساس انه يظهر العنوان على عكس ما اعتادته عين القارئ في حين يرى البعض ان هذا العنوان يحقق درجة التباين نفسها التي تتحقق في العناوين الموحية.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد