طراز كتابة عناوين الصحف

أولا : المنطلق من اليمين
وفيه يتكون العنوان من سطر واحد أو عدة سطور تبدا من بداية الاسطر في العمود ولكنها اقصر من اتساعه فلا تصل إلى نهاية الخبر المخصص للعنوان على الصفحة في كل الاحوال وليس هناك قاعدة ثابتة تحدد طول السطر في هذا الطراز ولا ترتيب الاسطر وفيه يتكون العنوان من سطر واحد أو عدة سطور تبدا من بداية الاسطر في العمود ولكنها قصر من اتساعه فلا تصل إلى نهاية الخبر المخصص للعنوان على الصفحة في كل الاحوال وليس هناك قاعدة ثابتة تحدد طول السطر في هذا الطراز ولا ترتيب الاسطر إذا تعددت بالنسبة لأطوالها  والإعلام.
ولهذا الطراز عدة مميزات منها : سهل في تحريره وجمعه مما يوفر وقت المحور العنوان

-يحرر كاتب العنوان من قيود الافتعال واختيار الالفاظ معينة بهدف المطابقة الدقيقة بين كلمات العنوان والاتساع المخصص لها
-يقضي على ظاهرة استخدام الكشائد التي كثيرا ما يلجأ إليها فني الجمع لزيادة اتساع بعض السطور لتلائم حيزا محددا
-يحول البياض الناتج عنه دون تصادم العناوين كما يرىح عين القارئ
-ايسر في قراءته حيث يتفق والمسري الطبيعي لحركة العين
-تتمتع بالبساطة فالعنوان يبدو انه يتحدث إلى القارئ حديثاً طبيعيا لا تكلف فيه.
ثانيا : المنطلق من اليسار
وهو عكس الطراز السابق حيث تلتقي نهائيات لا بدايات سطور العنوان على طول خط راسي واحد في حين تختلف بدايتها وهو من الطراز غير المرغوبة لأنه يحدث ارتباكا للعين في البحث عن بدايات السطو كما انه يختلف والمسر الطبيعي لعين القارئ.
ثالثا : الهرمي
ووفق هذا الطراز فأن هذا العنوان يتكون من سطرين أو ثلثه ويضيق كل منها عن سابقه بحيث يكون في النهاية هر مقلوب ويساعد هذا الطراز على توجيه العين داخل الصفحة وإلى الموضوع المصاحب للعنوان والمنشور بأسفله في الغالب ويمكن عكس الوضع السابق بحيث تكون سطور العنوان شكل هرم معتدل وعلى الرغم من وجود طرز أخرى للعناوين كالمتدرج وفيه يتكون العنوان من سطرين أو ثلاثة اسطر متساوية الطول ويتزحزح بداية كل منها على سابقه بحيث تكون في النهاية شكل مدرج منتظم وكذلك المعلق والذي فيه يتكون العنوان من سطر كامل يتلوه سطران أو ثلاثة متساوية الطول ولكنها اقل منه اتساعا تتزحزح بدايته بحيث تبدو كجسم واحد معلق في السطر الأول وهذه الطرز لا تستخدم في الصحف بصورة كبيرة بل نادرا ما تكون موجودة.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد