سلبيات العناوين العريضة للجرائد

 يؤدي الافراط في استخدام الجرائد للعناوين العريضة والمبالغة في ابرازها إلى نتائج سلبية  نذكر منها :
- تعويد بصر القارئ على ان العناوين العريضة والملونة اساسية في بناء الصفحة الأولى وهو وضع غير طبيعي فيه افساد الذوق التيبوغرافي وفرض الطابع المثير.
- كثيرا ما يؤدي التطرف في محاولة ابراز العناوين والاكثار منها وتضخيمها وتلوينها إلى تشويه منظر الصفحة وارهاق بصر القارئ وتشتيته بين عناصرها المختلفة  والإعلام
- تبتلع العناوين العريضة بهذا الوضع جزءا كبيرا من الصفحة يمكن استغلاله لنشر مزيد من المواد الأخرى.
وعلى الرغم مما كانت به بعض الجرائد مؤخرا من الاقلاع عن استخدام العناوين العريضة الا في ظروف خاصة تحتم استخدامها الا انه تجذب القراء وتزيد من توزيعها وتنسي انها بذلك تعود

القارئ على الذوق الرديء في الإخراج كما تختلف الجرائد فيما بينها تجاه سطور العنوان العريض ففي بعض اعداد جريدة ما جاء العنوان العريض مكونا من سطر واحد  في اعداد أخرى من سطرين كذلك في بعض الاعداد من ثلاث سطور كما يشعل العنوان العريض في بعض الجرائد الاتساع المخصص له على الصفحة بأكمله في الاعداد اليومية مثل الاهرام باستثناء العدد الاسبوعي حيث تشغل اشارة عدد الجمعة جزءاً من الاتساع الذي يشغله العنوان من جهة اليسار وعلى الرغم من العنوان يوفر بطبيعته بياضا على جانبيه يعادل اتساع الهامش الجانبي المجاور وهو ما يوفر قدرا من الوضوح الا ان بعض الجرائد تلجأ إلى ترك قدر اضافي من البياض على جانبي بعض عنوانها العريضة ويعتبر هذا الاجراء من الاجراءات النظيفة حيث ينصح بعض التيبوغرافين في حالة تعدد سطور العنوان العريض بضرورة المباينة في اطوال الاسطر بحيث يترك بياضا في بداية بعضها ونهايته فلا يشترط أن يشغل العنوان كل الاتساع المخصص له على الصفحة فالمخرجون كثيرا ما يتركون بياضا زائدا يمين بعض سطور العنوان أو يسارها لإعطاء العنوان ككل شكلا مما يزيد من درجة جاذبيته للقرار.
*العنوان الممتد :
هو العنوان الذي يمتد عبر عمودين أو اكثر لكنه لا يشغل عرض الصفحة بأكمله ويرتبط العنوان التمدد بالإخراج الافقي الذي يتيح نشره على عدد كبير من الاعمدة ويعد العنوان الممتد من السمات المميزة للعنوان الرئيسي على الصفحة الأولى لكثير من الجرائد مثل الاخبار والشرق والأوسط والحياة وتختلف الصحف فيما بينها كما تختلف الصحيفة نفسها من عدد لأخر في عدد سطور العنوان الممتدة ولكنه على الرغم من لجوء بعض الصحف إلى زيادة عدد سطور عناوينها الممتدة رغبة منها في تحقيق المزيد من الابراز لبعض موضوعاتها الا سيما في بعض المناسبات وعلى الرغم من ذلك يرى بعض التيبوغرافين ان العنوان الممتد الذي لا يزيد عدد سطوره على سطرين يكون اكثر جاذبية وتأثيرا كما ان زيادة عدد سطور العنوان الممتد اكثر من اللازم من شأنه تلخيص الافكار الاساسية في الموضوع بما قد يصرف القارئ عن مواصلة القراءة وبالتالي يقلل من القرائية الموضوعات المصاحبة لان القارئ بقراءته لهذه العناوين يعتقد بأنه قد حصل على كل المعلومات المتضمنة في الموضوع من العناوين وبالنسبة لحجم الحروف المستخدمة في جميع العناوين الممتدة فالمعروف ان حجم الحروف في احدي وسائل الابراز المهمة للعنوان لي الصفحة اذ يرى بعض القراء ان هناك ارتباط طردي بين حجم الحروف وجذب انتباه القراء فكلما زاد حجم العنوان على الصفحة زاد جذبه للقراء واثارة اهتمامهم.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد