توضيب الصورة في الجرائد

توضيب الصورة في الجرائد
أهمية الصورة ووظائفها والإعلام
لا تعد الحقيقة إذا قلنا اننا نعيش اليوم عصر الصورة والدليل على ذلك ما نراه من صور كثيرة في الجرائد والمجلات والسينما والتلفزيون والاعلانات والملصقات وغيرها ويعد استخدام الصور من اهم الوسائل لتحسين شكل الصحف ومحتواها بفاعلية اكبر ذلك ان الصورة تجذب القراء إلى الجريدة وعن طريقها يمكن توصيل المعلومات إلى القراء فالصورة في الصحافة الحديثة لم تعد في حاجة إلى تأكيد فقد اصبحت مادة اساسية من مواد الجريدة أو المجلة فهي تشارك المواد التحريرية وتتفاعل معها لتقديم خدمة متكاملة للقارئ الذي لم يعد يقتنع بما تقوله الكلمات عن حدث ما بل يريد ان

يعرف الصورة التي حدث لها ولم تعد الصورة عنصرا جماليا فقط بل ايضا عنصرا اعلاميا وظيفيا واصبحت الصورة ايضا تعبر عن الافكار والآراء كما تعبر عن الاخبار والاحداث فالصور بأنواعها المختلفة تساهم في اعطاء الاخبار الكثر من المصداقية وتيسر على القراء فهم المضمون الذي يصعب فهمه علاوة على انها توضح المعالم التي يصعب وصفها بالكلمات فضلا عن انها تساهم في النقد الصحفي للمشكلات والقضايا المختلفة وهي من الناحية الإخراجية تضفي على الصفحة ككل شكلا اجمل وتباينا وتوازنا ولعل هذه الأهمية التي تحظي بها الصورة في الصحافة الحديثة هو ما دفع كثير من الصحف المحافظة التي لم تكن تستخدم أي صور على صفحاتها حتى وقت قريب إلى التخلي عن هذا الموقف وأوضح مثال على ذلك هو جريدة لوموند الفرنسية التي ظلت إلى ما يعد منتصف الثمانينات من القرن العشرين لا تستخدم أي صور على صفحاتها وهي الان تستخدم الصور بكرة وقد ترتب على التوسع في نشر الصور في الصحف وما طرأ عليها من تغير وتبذل ظهور تيار يربط بين الصحيفة والصورة بشكل مباشر فأطلق عليها اسماء متعددة منها ( الصحافة المصورة ) وقد اصبح هناك اجماع بين القراء والمحررين  والإعلام والناشرين على ان ايه جريدة مطبوعة بدون صور تكون اقل قدرة على اقناع القراء بها وتفقد احد مقوماتها في الاتصال بالقراء والتأييد منهم فالفن الصحفي الحديث اصبح فنا بصري يعتمد على الصور والرسوم واصبحت الصورة في الجريدة تؤدي دورا مهما في تحقيق اهداف ووظائف الصحافة في عصر تسوده لغة بصرية نشأت نتيجة التقدم التكنولوجي في وسائل الاتصال التي تعتمد على الصورة في المقام الأول والصورة في يد المخرج اداة مهمة يستخدمها كحجر الزاوية في بناء الموضوع الرئيسي على الصفحة فيركز حولها عناصر الطباعية المختلفة وقتا للمذهب الإخراجي المتبع.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد