الصحف وزيادة حجم الإعلان

ادى إلى زيادة حجم الاعلان في الصحف اليومية على صفحتها الاخيرة إلى عدد من السلبيات التي أثرت على تصميم الصفحة وهيكلها العام كما اساء إلى شكلها وقيد من حرية المخرج في تصميم الصفحة واتباعه للقواعد العلمية المعروفة وتتلخص اهم السلبيات التي جاءت لزيادة الاعلانات في الصفحة الاخيرة :
1- إلغاء  مضمون الصفحة الاخيرة احيانا
2- قلة المادة التحريرية بالصفحة
3- اغلاق قاع الصفحة
4-  تحريك الابواب الثابتة بالجريدة
5- وضع الاعلان في قوالب تحريرية

تمهيد
تؤدي العناوين دورا مهما في الجريدة لقدرتها على استيفاء القراء واقناعهم بقراءة الوحدات المنشورة في الصفحة إذا انها أول ما يقع عليه بصر القارئ في أي شكل تحريري بالإضافة إلى قدرتها على تشويق القرار للتعرف على ما تحمله هذه الوحدات من مضامين وهي من العناصر اتي إذا ما احسن استخدامها ظل القارئ يطالع صحيفته اطول وقت ممكن وتتفاوت أهمية العناوين بين صفحة وأخرى فالصفحة الأولى مثلا تمتاز بالعناوين الكبيرة الحجم بينما صفحة الاعلانات المبوبة لا تتضمن عادة الا عناوين تجمع من حروف صغيرة لا يتجاوز اتساعها العمود الواحد أو جزء منه وتعد العناوين احد اهم العناصر الطباعية التي تسهم في بناء الصفحات وتحديد هيكلها العام ولان العنوان الناجح يعد عنصرا اساسيا في نجاح الجريدة لذلك ينبغي ان يحقق العنوان مطلبين :
1- أن يجذب الانتباه إلى الموضوع
2- أن يعلن حقائقه الرئيسية
فالعنوان يحتل أهمية خاصة في تكوين شكل الصفحة في الجريدة أي انه عنصر تيبوغرافي اساسي في بناء الصفحات وتحديد هيكلها العام وتتفاوت اهميته بين صفحة وأخرى لذا تحرص الصحف عل اختيار عناوين مستهدفه في حدود طابعها التيبوغرافي ومنها إلى الإخراج وسياستها التحريرية والعنوان كما عرفه استاذنا عبد اللطيف حمزه هو السطر أو مجموعة الاسطر التي جمعت بحروف كبيرة لتسبق موضوعا أو قصة اخبارية وتلخص هذا الموضوع أو القصة كما يضيف قائلا العنوان في الواقع يشمل كل الوحدات التي تسبق صدور الاخبار والموضوعات التي تنشر عنها الصحيفة كما وضح البعض ان العنوان الصحفي موضوع متجدد لأنه مرتبط بالحدث هو اعلان حاد عن الحدث هو برقية عن الحدث يضيف صفة التجدد في انه اقل الفعل الصحفي تجاه الجمهور بمعني انه المدخل إلى الفعل أو العاطفة أو إلى كليهما معا فهو يتعامل مع المتغيرات الفعلية أو العاطفية ومن هنا تجدده الدائم  ويرى احد واد الصحافة العالمية وهو يتحدث عن هذه الوحدة الفنية التحريرية قائلا : بوسعنا ان نقسم النبأ الصحفي كما يلفت انتباهنا على الصفحة التي يرد فيها من الجريدة إلى ثلاثة اقسام : العنوان والفقرة الأولى وبقية الخبر ويضيف قائلا : فالعنوان هو أول ما يجذب انتباهنا أنه هناك امام انظارنا بحروفه السوداء وهو يحمل لنا رسالة مختصرة مفيدة ميسرة وفي اغلب الاحيان مذهلة ويقول رئيس قسم الصحافة بجامعة منيسوتا ان العنوان هو الوسيلة التي تتبعها الصحيفة لكي تصف باختصار ووضوح النقاط الرئيسية في القصة انها القائمة المركزة لمحتويات الصحيفة وواجهة عرضها تلم مقدمة بسيطة تلفت النظر إلى جانب من جوانب فلسفة العناوين وننتقل منها إلى بعض الجوانب الأخرى والتي تتمثل في أهمية العنوان للقارئ وللمخرج وللصحيفة.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد