اختلف مع الأخرين دون عداوة

كيف تختلف مع الآخرين دون أن تصبح شخصًا كريهًا
كثيرًا ما ننظر إلى الاختلاف مع الآخرين على أنه أمر يجب تجنبه بأي ثمن. وليس هناك شيء سلبي في طبيعية الاختلاف مع الآخرين، ولكن توجهك قد يحول هذا الخلاف إلى مشكلة كبرى. إليك ما يمكن القيام به لكى تحول الاختلاف في وجهات النظر إلى نتائج إيجابية. هل تذكر الحكمة القديمة: “إذا اتفق كلا الشريكين طوال الوقت فهذا يعني عدم ضرورة وجود أحدهما”. إذا كان هناك جانب لم تفكر فيه من قبل، احمد الله على أن أحدهم أثار انتباهك إليه.

فقد يوفر لك ذلك فرصة لتصحيح خطأ جسيم كان من الممكن أن يحدث. تشكك في انطباعك الأول الذى تأخذه عن الأشياء. فيجب أن نحارب ردود افعالنا الطبيعية تجاه المواقف غير المحببة إلينا. انتبه، وحافظ على هدوئك؛ فانطباعك قد يكون هو الأسوأ وليس الأفضل.
تحكم في حالتك المزاجية.
كن عقلانًّيا ولا تكن عاطفيًّا عندما تتعامل مع المشكلات الشخصية أو الأداء الذى لا ترضى عنه. استمع أولاً، وأعط الطرف الآخر الفرصة لكى يتحدث. دعه ينتهِ من حديثك. لا تقاومه أو تدافع عنه أو تدخل معه في نقاش؛ فهذا سوف يزيد الحدود بينكما فحسب. حاول أن تصنع جسورًا من التفاهم بينكما، لا المزيد من عوائق الشك وعدم الثقة. ابحث عن الأمور التي تتفقان عليها. عندما تنتهي من الاستماع لمعارضك، فكر أولاً في النقاط والأمور التي تتفق معه فيها. كن صريحًا، وابحث عن النقاط التي تستطيع أن تعترف بخطئك فيها، ثم افعل ذلك. اعتذر عن الأخطاء؛ فهذا سيساعدك على نزع سلاح خصمك، كما أنه سيقلل من دفاعه عن نفسه. عده بأن تدرس أفكاره بعناية واقصد ما تعنيه؛ فقد تكون أفكاره صحيحة، ومن الأسهل في هذه المرحلة أن تتحقق من الأمور وأنت في مرحلة مبكرة عن أن تنتقل بسرعة وتجد نفسك في موضع قد يقول الآخرون فيه: “لقد حاولت أن أخبره، ولكنه لم يستمع لي”. أرجئ اتخاذ أي إجراء حتى تأخذ الوقت الكافي للتفكير في المشكلة. اقترح عقد اجتماع جديد في وقت لاحق من ذلك اليوم أو عما قريب، بعدما تتضح كل الحقائق. ولكن تعد نفسك، اكتب أكثر الأسئلة التي أثارها معارضك صعوبة. من الطرق الجيدة للتفكير في الجدال والخلاف أن تسأل نفسك: “هل من الممكن أن يكون محقًّا أو أن يكون محقًّا أو أن يكون في كلامه شيء من الصحة؟ هل هناك حقيقة أو ميزة في معارضته لي أو اختلافه معي؟ هل سيخلصني رد فعلى من المشكلة أم أنه سيزيح عني الإحباط فقط؟ هل سيخلصني رد فعلى من الإحباط أم أنه سيزيده؟ هل سيعزز رد فعلى آراء الناس الطيبين في؟ هل سأفوز أم سأخسر؟ ما الثمن الذى ينبغي علىَّ أن أدفعه إذا فزت؟ إذا التزمت الصمت، هل سيهدأ الخلاف؟ هل هذا الموقف الصعب يمثل فرصة لي؟ ما الذى تعلمته من ذلك؟”.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد